)
 في رد على "تصريحات مسيئة" للسلطة القضائية.. هذا ما قالته الودادية للحسنية للقضاة

حوادث| في رد على "تصريحات مسيئة" للسلطة القضائية.. هذا ما قالته الودادية للحسنية للقضاة

في رد على "تصريحات مسيئة" للسلطة القضائية.. هذا ما قالته الودادية للحسنية للقضاة

في رد على "تصريحات مسيئة" للسلطة القضائية.. هذا ما قالته الودادية للحسنية للقضاة

مليكة أبناي


الخميس 21 يناير 2021 -12:21| 12338 |


ذكر بلاغ صادر عن المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدار البيضاء، أن هذا الأخير عقد اجتماعا طارئا بمقره، يوم الخميس 21 يناير 2021، "في أجواء طبعها الالتزام بالتدابير الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا"، وعبّر عن استنكاره للتصريحات المُشار إليها، وذلك بمناسبة صدور حكم تمهيدي عن المحكمة الابتدائية الاجتماعية بالدار البيضاء في دعوى إثبات نسب مرفوعة ضد زوج المعنية بالأمر الذي يعمل بدوره محاميا.

وأضاف المكتب أن "هذه التصريحات المسيئة خلفت ردود أفعال متباينة على نطاق واسع، بسبب ما تشكله قضية زوج المعنية بالأمر من اهتمام وتتبع لدى الرأي العام، وجب التصدي لها حمايةً لهيبة ووقار وحرمة السلطة القضائية التي ما فتئت تواصل مجهوداتها لتحقيق الأمن القضائي وتعزيز ثقة المواطنين والمواطنات بعدالة بلادهم".

وأعلن المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدار البيضاء، عن "استنكاره التام لجميع التصريحات المسيئة والمستفزة التي تلفظت بها المعنية بالأمر في حق الهيئة القضائية بالمحكمة الابتدائية الاجتماعية بالدار البيضاء، ومن أمام مقر المحكمة، بمناسبة ملف قضائي لازال جاريا، ولم يتم الفصل فيه بعد".

وأكد أن "موقع المعنية بالأمر كزوجة للمدعى عليه في قضية ليست طرفا فيها، لا يسمح لها بكيل الاتهامات المجانية لهيئة قضائية مستقلة لازالت تنظر في قضية عرضت عليها طبقا للقانون، وبأن تنصّب نفسها درجة أعلى لتقييم قرار قضائي دون موجب حق ولا سند من القانون، لا زالت لم تطلع على حيثياته وموجابته القانونية، وهي تعلم أكثر من غيرها بصفتها محامية طبيعة الإجراءات والمساطر المقررة قانونا للتعامل مع المقررات القضائية".

وشدد المكتب على "تأكيده التام بأن حق التشكي والتظلم، حق طبيعي ومقدس ومكفول للجميع شريطة احترام الإجراءات والمساطر القانونية المتبعة في هذا الصدد، وأن هناك فرق بين سلوك إجرءات تقديم شكاية بسبب ادعاءات ما أمام الجهات المختصة، وبين استغلال حق تقديم هذه الشكاية في التهديد والتشهير الإعلامي ومحاولة التأثير بغرض الضغط في اتجاه استصدار قرارات لصالح طرف ضد طرف آخر".
partager

تعليقات الزوار


أضف تعليقا

اسم كاتب التعليق:
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:

آخر الأخبار